منتديات أبطال الكرة الرسمية

منتديات أبطال الكرة الرسمية

منتدى يجمع مُحبي أنمي أبطال الكرة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 لحــظات مرعبة "قارئــة الطالــع"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amu-chan
لاعب/ة ماسي/ة
لاعب/ة ماسي/ة


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : انثى
مُسَاهَماتِي : 6067
مآلَـيْ : 12320
شّهـْرتـْي : 182
آنْضضْمآمـْي : 14/08/2011
ع ـ’ـمريْ : 17
آوسـْمـتـيّ :

مُساهمةموضوع: لحــظات مرعبة "قارئــة الطالــع"   الأربعاء فبراير 06, 2013 7:52 pm

قآرئة الطآلع:
-سأرفض تقديم حفلة المدرسة يا هادية..هذا قراري النهائي..
-ترفضيييييييين!!!!!!!!منذ طلبت إليك المديرة هذا وكل بنات المدرسة تحسدنك عليها..ثم ترفضين..لماذا؟؟؟؟؟
-عندي مشكلة..عندما أضطرب أو..أخاف فإنني..أتجمد في مكاني تماما!حفل المدرسة سيكون فيه الألوف..ماذا لو وقفت
أمامهم كالتمثال؟! أنا محتارة..ليت أحداً يقرأ المستقبل ويخبرني كيف سيكون حالي يوم الحفل..
-يقرأ المستقبل؟ذكرتني..ذلك المتجر المخيف الذي نمر به كل يوم في طريقنا إلى المدرسة..إن به عرّافة تخبر عن الغيب!
-لا أصدق هذه الخزعبلات..
-ولكنها أخبرت ياسمين أن أختها ستطلق من زوجها وأخبرت لين أن والدها سيتعافى..وقد حصلت كل هذه الأمور فعلاً ..إنها
ماهرة..تعالي بنا غداً نمر بها..ما رأيك؟
في اليوم التالي خرجت الصديقتان من المدرسة وبعد دقائق كانتا تلجان من باب المتجر..هناك في الظلام كانت تقبع أرضاً مع
قطتها السوداءعلى وسادة قذرة وكرتها الزجاجية أمامها..ترددت الصديقتان للحظات بالدخول لكن صوت العرافة ببجته
المخيفة جاءهما من العمق آمراً:"ادخلا"..
وأصدر الباب خلفهما صريراً طويلاً ومزعجاً وأطبق بقوة,فسرت القشعريرة في عروقهما وجلستا إليها على استحياء وسألتها
ناهدة:"أريد أن أعلم ما إذا كنت سأنجح في تقديم حفلة مدرستي أم أن خروجي أمام الجمهور سيكون كارثة..هل بإمكانك يا
سيدتي أن تطلعي على يوم الحفلة..سيكون في الثالث عشر من هذا الشهر "
-هل معك أيّة نقود؟أنا لا أعمل بالمجّان بالطبع..
-أوه نعم..إعذريني..تفضلي
-لكن هذا قليل
-هذا كل ما معي
لم تجب العجوز..وبدلاً من ذلك وضعت كفيها على الكرة الزجاجية التي بدأت تمتلئ بالدخان الأخضر..ثم شهقت العجوز بخوف
قائلة: "غير معقول.."
-ماذا..ماذا ترين يا سيدتي؟
-هات كفك يا صغيرة..هاتها
أحسّت ناهدة أن كفها باردة كقطعة الثلج ولكنها مع ذلك مدّتها بخجل نحو العجوز التي همهمت:
-همممممممم..الآن تأكدت..يؤسفني أن أقول لك أنك ببساطة..لن تعيشي حتى يوم الحفل..فالموت ينتظرك قريباً!
صدرت من فم ناهدة شهقة وتجمدت في مكانها..لكن صديقتها عاجلت العرافة بسؤال:"هل من طريقة لتجنب ذلك..أقصد أن
نحتال على الموت؟"
رفعت العرافة يديها في الهواء فجأة وتمتمت: "لا أحد يحتال على الموت أليس كذلك يا أصدقائي؟"فجاءت اصوات مجهولة من
أركان الغرفة تردد: "أنت محقة.. أنت محقة.. "
وما كادت الصديقتان تسمعان الاصوات الغامضة حتى انفضتا هاربتين تركضان بعيداً عن المتجر ولم تتوقفا حتى وصلتا إلى بيت
ناهدة,هناك إلتقطتا أنفاسهما وهمست هادية: "قد تكون مخطئة هذه المرّة.."
لكن ناهدة أجابتها والدموع تملأ عينيها: "لا بأس..لطالما أحسست أنني سأموت صغيرة..ولكن ليس لهذه الدرجة..!!"
دخلت ناهدة البيت لتستقبلها أمها بابتسامتها الدافئة قائلة: "اعذريني يا بنتي..لم أطبخ اليوم فجدتك مريضة..هناك بقايا
السمكة من يوم الجمعة سأسخنها لك.."
بعد دقائق كان الصحن أمام ناهدة,تناولت منه لقمة فوجدت طعمها متغيراً! ترى هل سيكون السبب في موتها هو تسمم من السمك؟
قامت عن المائدة قائلة: "أنا لست جائعة"
لم تتمكن من الدراسة,وعندما حل الظلام اندست في فراشها,نامت وكلام العرافة يتردد في أذنيها: " الموت ينتظرك قريباً.."
بعد قليل تنبهت على صوت مزلاج باب البيت,من تراه يكون؟ماذا لو كان لصاً ينوي سرقتهما وقتلهما؟دار مقبض باب غرفتها
فتجمدت في مكانها لكن وجه أمها المبتسم طالعها فتنفست الصعداء:
-كنت أتفقد جدتك فأحببت أن أطمئن عليك..تصبحين على خير
لكن ناهدة لم تعاود النوم..لقد أخذت تستمع إلى صوت الساعة تكة تكة حتى طلع الصباح..ترى هل هذه التكات هي التكات الأخيرة
من عمرها؟
على مائدة الإفطار بدت ناهدة منهكة فقالت لأمها: "ماما..هل ترافقينني اليوم إلى المدرسة؟..أرجوك.."
لم تكن الأم الحنون لترفض طلب وحيدتها وبعد قليل كانت الإثنتان تسيران باتجاه المدرسة.وعندما كانتا تعبران الشارع,وإذ بشاحنة مسرعة
قادمة باتجاههما,وعندما وقعت عينا ناهدة عليها شلّها الخوف,وتجمدت هناك في منتصف الشارع كالتمثال,ولم
يفلح زمّور الشاحنة المخيف في إخراجها من جمودها! فكرة واحدة كانت تترد في رأسها: " الموت ينتظرك قريباً.."
وأغمضت عينيها بانتظار قدرها ولكن والدتها وبيد فولاذية سحبتها بسرعة بعيداً عن الخطر.هناك على الرصيف عانقت الأم
ابنتها قائلة: "لقد كان الموت على بعد ثوان منك يا بنتي..ماذا جرى لك؟ "
نظرت ناهدة من حولها..إنها فعلاً سليمة معافاة..لقد احتالت على الموت إذاً..ضحكت,وقبّلت أمها,وطلبت إليها أن تعود للبيت لأنها
الآن بأحسن حال,وأسرعت نحو متجر العرافة تريد أن تخبرها كيف تجنبت حتفها لكن لشدة مفاجئتها كان رجال الشرطة قد
قبضوا عليها.استوقفتهم ناهدة: "أين تأخذونها؟ "
فأجابها أحد الضباط: "‘لى حيث ينتمي أمثالها..إلى السجن"
فاستوقفتهم ناهدة: "لكنها ليست محتالة,إن الدخان يملأ كرتها والعفاريت تملأ حجرتها..صدقوني!"
أجابها الضابط ضاحكاً:"هل تقصدين الدخان الذي ينفثه هذا الأنبوب والأصوات التي تخرج من هذه المسجلة؟"
نظرت ناهدة للأنبوب والمسجلة في يده ثم نظرت بلوم نحو العرافة صارخة: "لماذا أخبرتني أنني سأموت أيتها الكاذبة؟"
فأجابتها العرّافة بسخرية: "لم تعطني إلّا قروشاً قليلة..ماذا تريدين مني أن أخبرك..أنك ستكونين أميرة وتعيشين مسرورة؟"
لم تدر ناهدة هل تضحك أم تبكي,وقد تجمد الدم في عروقها ووقفت هناك بلا حراك..حتى جاءها صوت الضابط ليخرجها من شرودها قائلاً:
" يا بنتي..لا يعلم الغيب إلّا الله..صدقيني"








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amu-chan
لاعب/ة ماسي/ة
لاعب/ة ماسي/ة


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : انثى
مُسَاهَماتِي : 6067
مآلَـيْ : 12320
شّهـْرتـْي : 182
آنْضضْمآمـْي : 14/08/2011
ع ـ’ـمريْ : 17
آوسـْمـتـيّ :

مُساهمةموضوع: رد: لحــظات مرعبة "قارئــة الطالــع"   السبت يوليو 27, 2013 12:15 am

وين الردود؟؟! =(








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لحــظات مرعبة "قارئــة الطالــع"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبطال الكرة الرسمية :: .¸¸۝❝المنتديات العامة❝۝¸¸. :: ╠نشاطات المنتدى ◄-
انتقل الى: