منتديات أبطال الكرة الرسمية

منتديات أبطال الكرة الرسمية

منتدى يجمع مُحبي أنمي أبطال الكرة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول



آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
دعني اجرب ...~
عروبة العصر الحديث
علم نبيل ولكن
السعادة لغة..^^
تأليل الإنسان ~
الدنيا عنوانــها
حكم ضميرك!!
استدراك المشاعر ..!
كلمات من ذهب
بعثرة دمـاء
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:20 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:19 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:19 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:18 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:18 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:13 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:07 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:05 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:05 pm
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:04 pm
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz
AbDo Dz

شاطر | 
 

 رسائل الحنين الى الياسمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبوبة سوسن
نائبة المدير
نائبة المدير


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : انثى
مُسَاهَماتِي : 3772
مآلَـيْ : 14367
شّهـْرتـْي : 321
آنْضضْمآمـْي : 27/04/2011
ع ـ’ـمريْ : 18

مُساهمةموضوع: رسائل الحنين الى الياسمين   الإثنين أغسطس 13, 2012 6:37 pm

رسائل الحنين الى الياسمين- غادة السمان

رسالة الحب / الكراهية

أعلنت ليلى الأخيلية أنها لم تحب قيس يوما !
هو يأتي طلبا للنار ، وهي ترغب في الرحيل ،
لاكتشاف الجانب الثاني للقمر ...
أعلنت شهرزاد أنها سئمت ذلك المختل المهذار شهريار ، فأودعته في المستشفى الأمراض العقلية
وتركته على أريكة طبيبه النفسي يحصي شهيداته ، وعقده النفسية
وجلست تكتب الروايات كما يحلو لها ، دون أن تسكت حين يطلع الصباح ..
شهرزاد، ذبحت الديك الذي الذي كان يصيح لتسكت!
ذبحت السياف الذي له هو أيضاً وجه شهريار !
عزة قالت لـــ ((كثير)) إنها لا تحب أشعاره
وانتسبت إلى كلية الطب بعيداً عن ثرثرته !
عبلة قصت شاربي عنترة حين جاء يقص أظافرها،
ويرغمها على أن تكون شبيهة بصورتها في أشعاره !
الخنساء تعبت من رثاء صخر عصوراً ،
وها هي تكتب قصائد الغزل في شبان القبيلة !
ولادة بنت المستكفي هجرت ابن زيدون ، وانتقلت
من البكاء على صدر الحبيب إلى البكاء على مصير الوطن !...
كليوباترة أعلنت أنها لم تكن تنوي الانتحار ،
لكنها أخطأت بين ذكورها وأفاعيها !...
و((شجرة الدر )) ندمت لأنها قتلت زوجاً
كان قد مات من زمان !
فكيف يدهشك أن أقول لك وداعاً
وأذهب في رحلة حول العالم – الذي لم تعد محوره –
كمن يطبق الباب خلفه بهدوء
ويستنشق الفضاء ، في نزهة على خط الأفق ؟


***

رسالة إلى من يكتب الخواء

يا لرسائلك المطولة القاحلة ..
لماذا لا تكتب أقل .. لتقول أكثر؟ ..
لماذا تثرثر كي لا تقول شيئاً حقيقياً؟ ..
ولماذا لا تهجرني .. وتكف عن الكتابة لي ..
بصمت يشبه صرخة انفجار القلب؟ ..



رسالة إلى الزمن


بالحب وحده أتحداك بين آن وآخر ، فتنتصر وتهزم الحب أمامك أيها الزمن .
ها أنا أخط رسالتي إليك لأعترف لك بأنك سلطان العالم . تحيا لتميت الأشياء كلها بإتقان ، تعلمنا ، وحين نستوعب الدرس تقتلنا . .
في ضوئك يبدو العمالقة أقزاماً أو العكس . .
ها أنت تخلط الأوراق كلها .
فأعي أنني طالما حاربت أشخاصاً ينتمي قلبي إليهم ،
وصادقت أشخاصاً أمقتهم !
لقد بدأت أستوعب جيداً دروسك كلها ،
فهل يعني ذلك انه جاء دورك لقتلي ؟
ولماذا تقدم الموت لتلامذتك كلهم كهدية في "حفلة تخرج

***

رسالة إلى الطين والغمام

حين أنام أكون قد استيقظت جيدا ً ..
لأركض في دهاليز كوابيسي ، إلى أوطان أحبها ..
وقد خلعت أقنعتي وأضرمت النار في قفازاتي البيض وجواربي المهذبة نصف
الشفافة ، وحذائي الأنيق .. وعدت طفلة عارية القدمين على أبواب الحنين ،
تمضي إلى الغابة بجعبة مليئة بالفرح وإشارات الاستفهام ..
تريد أن تراقص الفراشات ، تمتطي البجع ، تقفز مع ضفادع ملونة وجنادب حمر الأجنحة ، وسناجيب لطيفة صغيرة
وتريد أن تسأل الذئب ،
هل أحب جدتها ذات يوم حبا ً مريرا ً حتى الالتهام ؟
أريد أن أغادر صحوي اللعين المروّض
كي أدخل في براءة صدقي ودهشتي ..
تعيس أنت أيها الشقي لأن شيئا ً لا يشقيك ..
تهرول من مولدك إلى نومك إلى مرضك إلى موتك إلى حفل تأبينك ، فإلى نجاحك
دون ان تحين منك التفاتة إلى سلالم الضوء والظلام المخاتلة ، ومروحة
المتناقضات الملونة المفروشة على طول الأفق .براعم الغروب الوردية وعد
بحكايا الليل الغامضة ولا تراها ...
ولا تنصت إلى صوت تنفس برعم او احتضار نجمة ..
ولا تسمع بكاء الحيرة المرير في قاع روحك ..
والصرخات المكتومة للمجنون الذي قيدته بإتقان في سراديب أعماقك ..
وأشواق بومتك للطيران الليلي إلى اللانهايات ..
مثلك أنا ، كائن من طين ، ولكنني أرفض الاستسلام لقدر الخزف فوق ملاءات المخمل والحرير .
بعد تطويع النار .. ترانا نفلح في اختراع مصير آخر لطيننا ،
لنرحل معا ً فوق قارات الغيوم اللامتناهية ، وننسى أرجلنا الغارقة في الطين يا رجلا ً من غمام وخرافة وطين ؟
منذ اللحظة الأولى حين أحببتك ،
وأنا أحاول أن أتعلّم لغات صمتك ،
لأخاطبك بلا صوت .. فلا تسمعني ؟
أيها الشقي ، ألا نستطيع أن نتكاره بمحبة ؟




رسالة امرأة صارت غيمة..

ها هي ذاكرتي تستعيد ذاكرتها لحظة تحلق الطائرة بي صوب نيويورك.
قارتان بيني وبينك لكنني أخاف،
لأنني أعرف أن حضورك اللامرئي
سيحتلّ المقعد الفارغ إلى جواري.
لا أريد أن أظل أحبك.
لا أريد أن أحدّق بعد اليوم داخل مرآتي فأرى وجهك.
لا أريد أن أقف فوق الميزان في الصيدلية فتشير الإبرة إلى وزنك.
لا أريد أن يناديني الناس بإسمي فلا أجيب، والتفت حين يهمسون بإسمك.
ولا أن تقرأه شرطة المطارات فوق شفتيّ وعلى حقائب عمري،
لا أريد أن تحوّلني ثانية من امرأة إلى غيمة.
لا أريد أن أجد نفسي من جديد قنديل بحر تائهاً في أمواج محيطاتك.
لا أريد أن تغسل يديك بدمي بعد اليوم
وتجففهما بمنشفة النسيان.
لا أريد أن أحبك ولا أن أنساك،
أريد أن أظل أتأرجح على حافة ذلك الوجع الغامض،
الملقب حباً،
كي أظل أكتبك حتى النفس الأخير لمحبرتي.
وبين آن وآخر..
ضمّني إلى جناحيك وحلّق بي،
لنحتفي بأمسيات كنت أزورك فيها فيها شرنقة،
وأغادرك فجراً، فراشة!

***


رسالة من بئر حبك

تحلق بي الطائرة فوق لوس انجليس وأسقط في بئرك
ذاكرتي " حرف جر " إليك !
عبر الغيوم أراه ، وجهك اللامنسي .. زين الشباب
واعية أحلم لكني أحلم ( الحلم زئبق ، يتلاشى هاربا ً من أصابعي لحظة يقظة مثل بيت من االشعر أجمل من أن تكتبه ريشة )
هل يخشى الحلم على حريته من أقفاص الوعي
فيطلق ساقي الطفولة هاربا ً
كي ينجو من غرور العقل المتكبر ؟
لماذا الحلم حرف جر إلى حبك ؟
ألأنه لحظة صدق بلا كبرياء متعجرفة ولا أقنعة ؟
ألأنه الغجري في بساتين الصبار والأزهار البرية
واليقظة صاحبة أطيان وعقارات ومصالح ؟
هل الحلم حرف جر إلى الهجر الجميل
لأن الصيغ الاجتماعية توابيت الحب ؟
احضر ، ولا تأت ِ ،
كي تظل لعنة مباركة في سماواتي
قمرا ً أسودا ً بالغ الضياء ، تنفتح على شظآني ، تحت إشعاعه
محارات النسيان المنغلقة على ذاتها



رسالة من عاشقة عربية

تسألني عمن عرفت قبلك ؟
ها أنت ترتدي ذاكرتي ،
كقميص خشن مطرز بالأشواك ،
تركض به بعيداً لتتعذب . .
لن أقف أمامك مذنبة مثل منبِّه رنّ قبل الأوان !
لن أهرب من الصدق إلى الشِعر !
نعم أحببت قبلك ،
وسأحب بعدك ،
ذلك لا ينفي أنني أحبك .
كلنا عاشقات نحن معشر النساء العربيات ،
مشتعلات بالوجد والأشواق المستحيلة ،
والجنون في ليالي القحط .. نغازل رجالاً من ورق ودخان ،
وموجات صوتية وحضور أثيري تتلفزه شاشات الأوهام العذبة .
كلنا نتأجج شوقاً إلى ما لا ندريه ،
حتى قبل أن تلمسنا العصا السحرية للمراهقة .
كأن عمرنا رحلة حب بين لحظة ولادتنا ولحظة وَأدِنا .
ثمة نساء يفضّلن ورقة الكتمان ،
أُخريات يلعبن ورقة الصدق ويشقين بها بسعادة .
لأنني تعبت من فروض الزيف ، أعلن لك وجهي خارج الأقنعة ،
أطلق سراح صوتي من كمامة الجدّات :
عاشقة قبلك وبعدك ، ومجنونة بك في آن !

****

رسالة من ياسمينة دمشقية

حين يهطل المطر على حين غرة ،أذكرك .
هكذا تسللت إلى حياتي ذات مساء كعصفور مذعور.
وبينما كنت أداوي جناحه الجريح
كان يتأهب ليطر..
وها أنا وحيدة في الخواء ،
مع ذكرى عصفور حلق بعيداً تحت المطر .



أتساءل : حتام يتنزه حبك فوق أشلاء نومي ؟
حتام نتستر على جرحنا ونجامل فراقنا ؟
أمشي في دروب لا تبالي ..
أركب قطارات لاتبالي ..
أسقط ميتة على الرصيف ويتدفق الدم من فمي ،
أتأمل العابرين بعينين مفتوحتين للتوسل .
يتقدم حلاق ، يتحسسن شعري ثم يقصه ويبيعه لعابرة .
يمر بي رسام،
يفتح علبة ألونه ويجلس مقابلي ليرسمني وأنا أنزف،
ويمر بي جراح ، فيخرج مشرطه
ويسرق أحد أعضائي ليزرعه لمريضه الثري.
يمر بي بائع التوابيت فيحاول أن يبيعني كفنا.
تمر بي قوافل سيدات الجمعيات الخيرية والعشاق ،
والخارجون من أعمالهم ورجال الشرطة والمتسكعون ،
والسياح ، والباعة المتجولون .
لاأحد يلحظ موتي أو يسمع صوتي .
يمضون إلى أنفاقهم، ليستقلوا مترو الموت اليومي.
ثم يهبط ليل شاسع ،
لايبالي بياسمينة دمشقية تحتضر على إسفلت سوهو !
أيها الشقي ،
يتبعني حبك كالضوء متسللا تحت خواتمي ،
وداخل شعري حين أحل عقدته ،
وداخل ذاكراتي حين أتعري منها ،لاستقبل نوماً عصياً ،
كعاشق عسير المراس.
حين أنحو منك إلى النوم،
أجدك في براري الحلم بانتظاري ،
لأتابع موتي بك ، واحتضاري السيزيفي ..
فأين المفر، وعيناك من أمامي، والذاكرة من ورائي ؟

***

رسالة منقوشة كوشم

إنها الواحدة بعد منتصف العاصفة،
وأنا أكتب لك جرحي
من الدور الخامس عشر لليل
خلف نافذة المطر ،
وذكراك تجلدني بلا توقف .
دوما أعود إلى حبك ،
كناسك يعود كل ليلة لينام في تابوته !
هل ينتهي الماضي حقاً أم انه يتابع حياته داخل رؤوسنا ،
يبحر من خلجان الذكريات إلى جزر القلب ؟
كطفل يركض لاهثا بعدما شاهد والده يرتكب جريمة قتل،



هكذا صارت كلماتي تهرب مني ،
تختبئ بعيداً عن مرمى أصابعي مذ كدنا نفترق الفراق.
حبك بحر هائج ، واللغة قارب نجاة.
حبك عاصفة،
واللغة عباءة ألفها حولي ، حين تطالع البروق دفاتر قلبي ، تقلب صفحاته بأصابع الصواعق .
حبك جنوني ،
ركضي المتوحش إلى موتي بك ،
أيها الغجري الذي شعره الريح وحزنه المطر،
صدقه الجنون ،
اللغة صحوي ..
وحبك موتي اليومي منذ مئات السنين ،
منذ لامستني لعنة حبك ودمغتني بحديدها الكاوي،
خلفت اسمك وشماً تحت جلدي .
واللغة خلاصي ..
حبك أهوالي التي لا يتسع لها فضاء .
واللغة مظلة أقفز بها بسلام إلى جزر النسيان ..
وأنا أكتب لأهرب منك، ولكن إليك !

**


رسالة إلى الرجل المستحيل

ابق كما أنت لا مبالياً
كي أظل احبك
إذا أحببتني ، سأهرب منك
فأنا أكره الحب المتبادل
لأنه لا ينجب غير الأطفال والولائم والصداع
وسهرات التثاؤب الاجتماعية ، والتكاذب المرائي
ابق كما أنت ، لا مبالياً ونائياً
كحصان بري خرافي
لتشعل أشواق حرفي إلى المستحيل ..
ودع عينيك الساهمتين ترجعان بي
إلى ذكرى حبنا البريء الغابر اللامكتمل ...
تطلقانني في مدن الحيرة والغموض وشوارع التنهد ..
على حدود قارات الأسرار والرعشات الكونية
لا تكن لي كي لا ننتهي ضفدعين
يتواصلان في مستنقع التفاصيل اليومية
ونقيق الشجار الأليف..
ابق نائياً
حباً مستحيلاً يتضوع عطراً سرياً
كي أظل متعطشة للرحيل بحرفي
في مدارات الكواكب المجهولة للمشاعر
حيث مقالع أبجدية الدهشة
والفجر الشاحب للأسرار..
لا تستجب لتوسل نظراتي
ومخابراتي الهاتفية ...ورسائلي...
فأنا أصاب بالنعاس
حين أقضم التفاحة!
فدعني متأججة بأشواقي المستحيلة
أحوم حول الشجرة المحرمة
مستغرقة في استجواب الأفعى
عن كنه الجنون العذب..
ابق في حياتي كتاباً جديداً لا يقرأ
ولن أقص أوراقه المتلاصقة في أي يوم..
ليظل حبك صرخة تخترقني بلا ثرثرة
وبلا صوت
كصرخات التماثيل في مدن الماضي الخالدة !
وإذا أحببتني ذات يوم من جديد
سأطالبك بأن تخونني كي لا أهجرك..
لتظل الرجل المستحيل والحب اللامكتمل
ولتظل أبجديتي تنزف اشتعالها
بعيداً عن الأفراح الكئيبة في القن!

***

رسالة من بومة تغرد

حين أكتب عنك تصير الورقـة بحـراً
وحروفي نوارس تحلق فوق صفحة المـاء
وتطارح الأمواج حبهـا
ويصير لقلمي صوت حفيف الأجنحة...
حينما أكتب عنك أتحول من بومـة إلى هـزار ...
وحينما تطريني أتأمل نفسي في المرآة
فأتحول إلى طـاووس
و حين يهب ربيـع أنفاسك عبر الهاتف
أحلق صوبك سنونوة مشتاقـة...
وحين تخونني أصير نعامـة تدفن رأسها في الرمال
و حين نتشاجر أصير خفاشاً
يرى الدنيا رأساً على عقب
تستطيع يا سيدي أن تصنع مني ما تشاء ...
باستثنـاء ببغـاء!








تسسلمي حبيبتي ساارهه ع الاهدااء الرائـع مثلكك   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسائل الحنين الى الياسمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبطال الكرة الرسمية :: .¸¸۝❝المنتديات العامة❝۝¸¸. :: Ø القسم العام £-
انتقل الى: