منتديات أبطال الكرة الرسمية

منتديات أبطال الكرة الرسمية

منتدى يجمع مُحبي أنمي أبطال الكرة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

  قصة الفتاة العمياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salah xavi
لاعب/ة ماسي/ة
لاعب/ة ماسي/ة


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : ذكر
مُسَاهَماتِي : 2708
مآلَـيْ : 8607
شّهـْرتـْي : 93
آنْضضْمآمـْي : 26/05/2011
ع ـ’ـمريْ : 24

مُساهمةموضوع: قصة الفتاة العمياء    الخميس يونيو 09, 2011 9:37 am


( قصة الفتاة العمياء
كايتو ) فتاة عمياء = قرر والداها ارسالها الى مدرسة خاصه لتتلقى التعليم ولم تكن المدرسه لذوي الاحتياجات الخاصه = بل كانت عاااااديه
عند دخولها للصف لم يعلم الطلاب بأنها عمياء ولكن المعلمه عرفتها أمام الطلاب
..... وفي هذه الأثناء قامت فتاة ترتدي نظارة طبيه وهي في غاااااية الذكاااااء اسمها ( سايو )وقالت : أيمكن لهذه الفتاة أن تجلس بجانبي ؟؟
.... ردت المعلمه : بالتأكيد !!!
فرحت ( كايتو ) وقالت : ما اسمك ؟؟
أجابت ( سايو ) : اسمي ( سايو ) .... تشرفت بمعرفتك ....
وبعد انتهاء الدوااام ذهب الطلاب ليتناولوا وجبة الغداء فهم ينامون بالمدرسة الخاصة ....
قالت ( سايو ) : لااااا ... لقد نسيت أن معلمة الجغرافيا تريدني الأاااان ...
ثم ردت ( كايتو ) : اذهبي اليها !!
وقالت ( سايو ) : وماذا عنك ؟؟؟ ... انت لا تعلمين أين غرفة الطعام للطلاب ؟؟
ردت (كايتو ) متفائلة : لا تقلقي ... سأسأل عن الطريق ... وسأنتظرك هناك .. لا تتأخري !
ردت ( سايو ): حسنا لن أتأخر = وداااعااا
مشت ( كايتو ) ببطء وصارت تسأل وتسأل ... لكن الأمر صعب عليها ...
وفجأ’ وهي تسير اصطدمت بشخص مااا
وقالت : ا ... أ ... أسفه ..فأنا عمياء ...رد الشخص وقال : أنت ( كايتو ) ؟؟؟
قالت : نعم .. وهل تعرفني ؟؟
وقال الفتى : أنا مجرد طالب في صفك .. أسمي ( تامادا ) ... هل لي أن أساعدك في شيء ؟؟
قالت (كايتو) : نعم .. أريدك أن توصلني لغرفة الطعام ...
قال ( تامادا ) : هيا بنا اذا ....
وهي في غرفة الطعام أخبرت ( كايتو ) ( تامادا ) بكل شيء عنها وعن حياتها ...
واندمج ( تامادا ) في حديثها .... مع أنه لم يكن يحب الفتيات .... وبعد وقت قصير أتت ( سايو ) ....
وقالت : أسفه لانني تأخرت يا ( كايتو ) ...
وقالت ( كايتو ) : لا بأس ...
علمت ( سايو ) بأن ( كايتو ) قد تعرفت على ( تامادا ) وتفاجأت لأنه لا يحب الفتياات ؟؟ ...
وفي هذه الأثناء بقيت فتاااة مغرووورة تحب ( تامادا ) لكنه لا يهتم لها واسمها ( ميرا ) ... وتقول في نفسها : كيف لها أن تتكلم معه ؟؟ ... مالذي يعجبه فيها ؟؟ ..انها عمياااااء ... نعم عميااااء ... ؟؟؟ يالهاا من متعجرررفه ... .
ذهبت (ميرا) وتقول لهم : هيه !! .. ألست عمياء ؟ لما جئت الى هنااا .. ها ؟؟ .. ردت ( سايو ) : وما شأنك أنتي ؟؟
أضاف ( تامادا ) : ابتعدي .. لا أطيق رؤيتك ...
وقفت ( ميرا ) قائلة : انها عمياء مالذي يعجبك بها ؟؟ وأنها أحاول أن اتكلم معك وانت لا تهتم لي ... لماذا ؟؟ ...
سكت (تامادا ) ....
قالت ( كايتو ) : لم الغضب ؟؟ .. عندما تغضبين ستظهر تجاعيد .. وبعدها ستصبحين عجوز ؟؟ .. هههههههه ..
غضبت ( ميرا ) وذهبت منزعجه ...
ضحكوا كلهم ... .......




[color=violet]عند حلول الليل ذهب الطلاب الى غرفهم .... وكانت غرفة ( كايتو ) مقابله[/ لغرفة (سايو )...[COLOR="Red"]طرقت ( سايو ) باب غرفة ( كايتو ) ...
وسألت ( كايتو ) : من الطارق ؟؟ .....أجابت ( سايو ) : هذه انا .. أيمكنني الدخول ؟؟[COLOR="Purple"]ردت (كايتو) : نعم .. تفضلي ..أشعر بالملل لوحدي ..[COLOR="Red"]
جلست كل من ( كايتو ) و( سايو ) يتبادلان الحديث .....وبعد وقت ليس بقصير ...طرق الباب أحدهم ...
سألت ( سايو ) : من ؟
أجاب : أنا ( تامادا ) ... هل يمكنني الدخول ؟؟
ردت ( كايتو ) : نعم ..أجل .. أدخل أريد أن تبعدوني عن هذا الملل
[COLOR="Red"]قال ( تامادا ) : بمناسبة ابعاد الملل .. أنظروا مااااذاا أحضرت
قالت ( سايو ) : وااااااو ... سنمرح كثيرا هذه الليله ههههه
قالت ( كايتو ) : ماذا ؟؟ .. أخبروووني هيااا ...
قال ( تامادا ) : لا .. لا تخبريها دعيها تموووت .. هاهاها
قالت ( كايتو ) : ماااااذاااا ؟؟؟ ...
فال ( تامادا ) : كنت أمزح .. لا تخافي هههه .. انها مجرد لعبة فيديو ( بلاي ستيشن )
قالت ( كايتو ) : رااائع ... هيا أنت العب مع ( سايو ) وسأرى من يفوز ..
لعبا كما قالت ( كايتو ) وفجأه ...
صرررخت ( سايو ) : لااا .. لماذاا ؟؟ .. آ آ آ
قال ( تامادا ) ساخرا : هاها .. لقد خسررت يا سيئه game over: وأنا فزت لأني الأفضلهههه
قالت ( كايتو ) : واااو .. يبدو أنك مااهر مع أني لا أرى .. هل يمكنني التجربه ؟
رد ( تامادا ) : ربما ستكون اللعبة صعبة عليك ...؟ فأنت لا تبصرين ..
أجابت ( كايتو ) : هيااا أتخاااف مني ها ؟
قال ( تامادا ) : اذا كنت مصرره .. حسنا .. هيااا
وفجأة فتح المشرف الباب بقوه قائلا : ماذا تفعل هنا يا ( تامادا ) كيف لك أن تدخل جناح غرف البنات ألم تعلم بأن هذا مخاااالف للقوااانين ها ؟؟ ..
قال ( تامادا ) : لكننا لم نفعل شيئا .. اننا نلعب وحسب ..
قال المشرف غاااضبا : سآخذك الى المدير هيا تعاال .. ولا تتكلم أفهمت
قالت ( كايتو ) : لا ياسيدي أنت لم تفهم لقد جاء لنلعب ( البلاي ستيشن ) فقط ..
رد المشرف : أصمتي ولا تتكلمي .. ألم تعلمي أنه وقت النوم وأنتم ساهرون ..وانتي يا ( سايو ) اذهبي الى غرفتك ..
وفي غرفة المدير ...
( المدير ) : ( تامادا ) لم أتوقع من فتى عاقل أن يكسر القوانين .. انه أحد أهم القوانين في مدرستنا ..أنت تعلم أنه لا يمكن للصبيان بالدخول الى غرف البنات والعكس أيضا ..
( تامادا ) : نعم .. آسف ياسيدي ..
( المدير ) : سأعاملك مثلما عاملت من قبلك..سأتصل بوالديك .
وبعدما وصل الوالدان وعلما بكل شيء
قالت ( الام ) : أهااا .. هكذا اذا .. أخبرني يا (تامادا ) منذ متى ( كايتو ) في المدرسه ؟؟
أجاب ( تامادا ) : أسبوع تقريبا .. كما أننا جئنا لغرفتها لأنها أصبحت تشعر بالملل مؤخرا ...
قالت الام : اسمع لقد لاحظت تدني مستواك الدراسي هذه الايام .. لذا أريدك أن لا تتكلم معها مجددا أفهمت ؟؟
أجاب ( تامادا ) : لماذا يا أمي انها فتاة طيبة ولم تكن السبب لتدني مستواي ..صدقيني ..
وقال الاب : أسمعت ما قالته أمك .. ان علمنا بأنك عدت اليها مجددا .. فستندم ..ان هذا لمصلحتك يابني ..
صرخ ( تامادا ) : لاااا .. بل ليست كذالك .. لاأريد رؤيتكم ..
وخرج ( تامادا ) من الغرفه منزعجا ... وصادف في طريقه ( كايتو ) .. لقد كانت خائفة وقلقه من الموضوع ...
أراد (تامادا) أن يكلمها لكن والداه خلفه ...فسكت وذهب مسرعا ..
شعرت ( كايتو ) به وقالت : لم تركض يا ( تامادا ) هل حدث شيء ؟؟ .. (تاااامااادااا) ..
لكنها لم تسمع ردا منه ... استغربت كثيرا .. وحزنت ظنت أنه غاضب عليها ..
عادت الى غرفتها واستلقت في فراشها الى أن أتاها النوم ...[SIZE="6"]


في اليوم التالي استيقظت كايتو مع صوت العصافير ففتحت نافذة غرفتها وجلست تستنشق الهواء النقي والجو البديع وهي تقول في نفسها : ياليت بصري يرجع الي مرة اخرى
وفي هذه اللحظات كان تامادا يتمشى ورأى كايتو وهي تطل من النافذه
وقال : كااااايتووو مرحبا كيف حااالك ؟؟
كايتو : أهلا تامادا انا قادمه اليك
وعندما ذهبت كايتو الى تامادا قالت له : ايمكنني ان اعرف لماذا لم ترد علي ليلة أمس ؟
أكنت غاضبا مني ؟؟
رد تامادا : لا .. كل مافي الامر اني كنت مستعجلا قليلا ..واسف لاني لم ارد عليك .
قالت كايتو : حقا ؟ وماذا قال لك المدير ؟
تامادا : لم يقل شيئا ...و كما انني وعدته بألا يتكرر الامر مره اخرى
سكتت كايتو مصدقة الموضوع وكلنا نعرف بأنها ليست الحقيقه لكن تامادا خاف على مشاعرها الرقيقه
وعندما كانا يتمشيان سأل تامادا كايتو قائلا : بمناسبه أن اليوم عطله نهاية الاسبوع ما رأيك أن نذهب في جوله في أرجاء المدينه فجميع الطلاب قد ذهبوا ؟؟
قالت كايتو : رااائع بالتأكيد هيااا بناا
وعندما كانا يسيران في الشوارع المزدحمه خصوووصا في نهااااية الاسبوع
كان تامادا يمسك بيد كايتو حتى لا تضيع فهي عمياء وقال تامادا لها : ما رأيك بأن نذهب للسينما ؟كايتو : حسنا .. هيا
وفي أثناء السير أصبحت كايتو تصطدم بالناس لان تامادا يسير بسرعه ماسكا يدها
قالت كايتو : تامادا ارجوك لا تسرع فأنا لا أرى انا خائفه
رد تامادا : لا تخافي ... كما انني اريد ان ادخل للفيلم قبل ان تنتهي كل التذاكر
ونتيجة للزحااااام الكبير أفلت تامادا يد كايتو بالخطأ ..
وقال تامادا : ابتعدوا اريد نفسا .. كايتووو اين انتي ؟؟ كااايتوووو
وقفت كايتو وحيدة بين الزحااام والكل يصطدم بها وتصرخ وتقول : تامادا انا هناااا ... انا خاااائفة
وفجأة اصطدم بها رجل فسقطت على الأرض حيث كانت ضربة قويه على رأسها وفقدت الوعي
وعندما تلاشى الزحام قليلا ..
وجد تامادا كايتو مغمى عليها وقال لها وهو قلق عليها : كايتو ردي علي كاااايتووو ...ماذا فعلت بها ما كان علي ان اتركها كل هذا بسببي
حمل تامادا كايتو وركض مسرعا الى المشفى
وقال الطبيب : اخرج قليلا سوف نستدعي الاطباء ونفحصها لان رأسها قد تلقى ضربه قويه
خرج تامادا وهو حزين جدا وقلق عليها ويقول في قلبه هل ستنجو ؟؟




بعد ربع ساعه من دخول كايتو الى المستشفى خرج الطبيب خارج غرفتها
وعندما رآه تامادا قال : كبف حال كايتو أيها الطبيب أرجوك أخبرني ..
رد الطبيب عليه مستعجلا : هل تعرف رقم والداها ؟
أجاب تامادا : لا ... لكني أعرف شخصا يعرف ..
قال الطبيب : من ؟؟
قال تامادا : فتاة اسمها سايو وهي صديقة كايتو العزيزه ...
[color=cyan]قال الطبيب : اسرع أيها الفتى وأتصل بها .. انها حاله طارئه
قال تامادا : ماذا ؟ ..حاله طارئه ؟ حسنا سأتصل بها ..
رن هاتف سايو وعندما ردت عليه : مرحبا ..
قال تامادا : اعطيني رقم هاتف والدي كايتو ...بسرعه
سايو : ولماذا ؟ ..ماالأمر ؟؟ ..هل أصيبت بشيء ؟
[color=orange]تامادا وهو غاااضب : أعطيني الرقم وسأخبرك لااااااحقا ..هياااا
أعطته الرقم وهي قلقه لأنها لم تعلم بشيء فذهبت مسرعة الى المستشفى لترى ماأخبار كايتو ...
اتصل الطبيب بوالدي كايتو ...فأسرعا وهما في غاااااية الخوف عليها
فهي ابنتهما الوحيده التي فقدت البصر منذ 8 سنين عندما كانت في الثامنه من عمرها
[color=black]قالت الأم وهي تصرخ خااائفه : مابها ؟ ماالذي حدث لها ؟؟
قال الاب : أخبرنا أيها الطبيب أرجوك ..ماذا حصل لها ؟
أجاب الطبيب : لقد تعرضت ابنتكما الى ضربه قويه على رأسها على الشارع وهذا خطر جدا فالجميع يعلم بأن صخور الشارع ( القار) قد تسبب ألاااما مبرحه ..
قالت الام : كيف ؟ هي لم تعتاد على الخروج لوحدها ...لا أصدق ( وبدأت بالبكاء )
حاول الأب أن يواسي الأم وقال للطبيب : اذا ماذا نفعل أيها الطبيب ؟
أجاب الطبيب : هناك خبران ..مفرح ومحزن ...
قال تامادا : ماالأمر ؟؟
قالت سايو بعدما جاءت اليهم : أخبرنا ارجوووك
قال الطبيب: سنعمل لها عمليه قد ترجع بصرها
قال تامادا سعيد : حقا ؟؟؟
رد الطبيب : والخبر السيء ...قد تفقد دما مما تحتاج الى تبرع للدم كما ان فصيلة دمها o يعني لا يمكن أن تأخذ غير فصيلة الدم o
قالت تامادا : أنا أيضا فصيلة دمي o سأتبرع لها
انصدم الام والاب فقد سبقهما بلا تردد ...
ذهب الطبيب ليفحص دمه ليتأكد منه قبل التبرع ...
وبعدما سحب منه الدم ذهب ليجري العمليه وهو يقول : العمليه في الرأي والأعصاب البصريه وتحتاج الى التدقيق ولا نريد ازعاج أو تدخل ...
دخل الطبيب ليجري العمليه والجميع في الخارج ..وكلهم قلقوون
وعندما رأت الام يد تامادا المتبرعه بالدم قالت : اشكرك يابني ..لقد سبقتنا وهذا يدل على شرفك وحسن نيتك ...
قالت سايو : نعم احسنت يا تامادا ...
قال الاب : انا سعيد لأن أصدقاء كايتو يخافون عليها ويحبونها
قال تامدا : لا شكر على واجب ...هذا واجبي ..فأنا أعتبرها كأقرب اخت لي ..
جلسوا كلهم ينتظرون خائفين وقلقين
وتامادا يقول في نفسه : لن أسااااامح نفسي ان أصابها أي مكروووه ..



بعد انتهاء العمليه خرج الطبيب وهو يقول : انتهت العمليه بنجاح وكايتو الان تستطيع النظر
لم يصدق الجميع ما حدث وأصبحت الام تقول : أريد رؤيتها ...أيمكنني ؟؟
رد الطبيب : بالتأكيد .. لكنها مازالت نائمه ...
دخل الجميع اليها والوالدان يقبلان رأسها ... وتخرج من عيونهما دموع الفرح ...
فرحت سايو كثيرا وتقول : متى تستيقظ كايتو كي ترى العالم من حولها من جديد ...
أضاف تامادا : ان كايتو لم تكن أبدا عمياء فهي باصرة بقلبها ..ولطالما رأيت في عيونها الزرقاوتين نظرات البراءه ...التي لم تعرف يوما الاستسلام ..
وبعد دقائق ..
استيقظت كايتو .. وفتحت عيونها .. واذا بها تصرخ وتقول : انني أرى ...أستطيع الرؤيه ..أمي ..أبي أنتما أجمل صورة رأيتها بعيني ...لا أصدق كيف ؟؟
وحضنت والداها وهما في غاااية السعاده ..أما كايتو جلست تبكي من الفرح ...
سايو : كايتو ..أتعلمين مقدار سعادتي ..أنا سعيده جدا جدا ..
و قال تامادا : لقد خفنا عليك .. والان انا أسعد فتى بالعااااالم
ضحكت كايتو وقالت : لطالما أردت أن أراك أنت وسايو .. والان تحققت امنيتي ..
ردت سايو : وهل شكلنا الان مثلما توقعتي ؟
أجابت كايتو : قليلا .. توجد اختلافات هههههه
قال تامادا : ومن أجمل نحن أو توقعاتك لنا ؟
كايتو : بالتأكيد انتم ..يا أعز أصدقائي ..
ضحكت سايو ..
وأحمر وجه تامادا ...مبتسما ...وفي اليوم التالي
دخل الطبيب اليهم قائلا : يمكنها الان الخروج اذا أرادت ..
قال الاب : حسنا .. شكرا لك أيها الطبيب لا تعلم ما مقدار فرحتنا ..
وعندما خرجوا من المستشفى ..
قالت الام : ما رأيكم بأن نذهب الى البحر بمناسبة الحدث المفرح لهذا اليوم ؟
الاب : هذا رااااائع ..
كايتو : حقا ؟ سيكون اليوم حافلا .. ومازلت لا أصدق هههههه ..
سايو : جميل .. فكرة رااائعه ..
تامادا : وااااو ...
وعندما ذهبوا الى البحر جلس الجميع في الهواء البديع الرائع وبدأوا يتناولون الغداء ويتبادلون الحديث والضحكات ..
قال تامادا لكايتو : ما رأيك أن نتمشى على الشاطيء قليلا ؟
كايتو : حسنا ..هيا
عندما كانا يتمشيان قال تامادا : كايتو ..أنا اسف لاني لم أمسك يدك جيدا عندما ذهبنا الى السينما ..لقد كنت مهتما لنفسي حتى لا أضيع الفيلم ..كنت غبيا ..
ردت كايتو وكلها براءه : لم الاعتذار ؟ لو لم تترك يدي لما سقطت ..ولما تألمت..ولما قمت بعمليه ..ولما رجع لي بصري ... أرأيت ؟ هههههههه
قال تامادا : ههههه ..أنت دائما تظنين بالناس خيرا .أنت لست كالبقيه من الفتيات ..ان قلبك مملوء بالحب لكل الناس ..وتتفائلين خيرا دائما ..أنت كامله يا كايتو ..كامله ..لا ينقصك شيء
سكتت كايتو خجله وهي تنظر في عيون تامادا ..وتامادا ينظر في عيونها الامعه كأنها السماء بصفائها ولونها وجمالها ... وهو يقول : لم أمنح أي فتاة من قبل عاطفيتي لكنك مختلفه ..أنت ملااااك ياكايتو ... نعم ملاااك دخل في حياتي ..
قالت كايتو وهي خجله : لقد أخجلتني يا تامادا ...وأنا أيضا أملك الشعور نفسه تجاهك ..
قال تامادا : حقا ؟ ..بالصراحه كنت أريد أن أقول لكي بأني ...أني ... أنا ..
قاطعت سايو حديثهم صارخه : هيااا تعالوا .. سنذهب الى السينما كلنا ..هيااااا
قالت كايتو : نحن قادمووون ..
ثم سألت كايتو تامادا : أكنت تريد قول شيء يا تامادا ؟
قال تامادا : أ ...لا ..لاشيء يذكر ..
قالت كايتو وهي تمسك يده : هياا بسرعه فلنذهب ..
ذهبوا الى السينما كلهم ..


ذهبت كايتو ووالداها مع سايو وتامادا الى السينما وكلهم فرحين لأن كايتو قد استعادت بصرها ..
وفي قاعة السينما وهم يشاهدون الفيلم .
قالت كايتو : هذا أول فيلم أراه بعد ثماني سنين ..فعلا نعمة البصر لاتقدر بثمن ..
أضافت سايو : يسرنا انك تشاهدينه معنا ..
استمتعوا كثيرا بالفيلم والضحكات والابتسامات لا تفارق وجه كايتو و والداها السعيدين جدا ..
وعندما خرجوا من السينما ..ذهبوا الى مدرسة كايتو وأصدقائها ..
وعند بوابة المدرسة ..
الأب : الأن يا كايتو ادخلي الى مدرستك ..فغدا يوم دراسي
الأم : هيا يا ابنتي واريدك أن تجتهدي ..ولا تنسي بأن تنامي مبكرا ..
كايتو : لست صغيرة ..لا تقلقا علي كما أن غرفة سايو مقابلة لغرفتي وأي شيء أريده ستساعدني ..
الأب : حسنا .. الى اللقاء يا عزيزتي ..
الأم : مع السلامه ولا تنسي بأن تزورينا في عطل نهاية الاسبوع ..
ذهب والدا كايتو الى منزلهما وهما سعيدين ويتمنيان لها دوام النجاح ..
وعندما كانت كايتو و تامادا و سايو في ساحة المدرسة يريدون الذهاب لغرفهم ..شاهدتهم ميرا الفتاة المغرورة التي تكره كايتو .. جاءت اليهم ..
ثم قالت لهم وهي مستهزئه : ههه جاءت الفتاة العمياء ..أخبريني الى أين ذهبتم ؟ هل الى مستشفى فاقدي البصر هههههه
قالت سايو : ماذا ؟؟ كيف تقولين هذا الكلام لصديقتي كايتو أيتها الغبيه ..
أضاف تامادا : هههه ..اذا اسمعي الخبر الجديد ..كايتو لم تعد عمياء انها الان باصره ..قامت بعمليه ورجع لها بصرها ..مااااا رأيك ؟؟ هل اندهشتي ؟
قالت ميرا وهي مصدومه : ماذا ؟ كيف ؟ لا يمكن ؟ انها عمياء ؟ لا ..لا ..
كايتو : مابك ؟ ألن تقولي لي مبروك ؟ لا أعلم لماذا تكرهينني مع أني لم أفعل لكي شيئا ..
ميرا وهي غاضبه : ماذا ؟ لم تفعلي لي شيئا ؟ منذ أن دخلتي الى المدرسه والجميع يلتفت اليك ..خصوصا تامادا ..أخبرني يا تامادا لماذا تهتم لأمرها ؟؟ لماااااذااا
رد تامادا : لأنها أكثر انسان شعرت بأنه يمتلك قلبا لا يمكن له بأن يكره ..أو يحقد ..أو يغتر ..أو يسبب الضغينه ...أما أنتي فمغرورة ..ومتعجرفه ولا تحبين الا نفسك ..عندما كانت كايتو عمياء كنت تسخرين منها .وهي لا تقول لكي شيئا ومع هذا هي لا تكرهك ..
قالت ميرا : و ...لكني ..لكني أحبك ..أحبك يا تامادا ..
قال تامادا : وأنا أكرهك .. لا أطيق رؤيتك ..
كايتو : هذا يكفي .. يكفي .. أسفون يا ميرا
ميرا وهي غاضبه : لا تكلميني انتي ..
وذهبت منزعجه ..أما تامادا فذهب الى غرفته ..
قالت سايو قبل أن تذهب الى غرفتها : أتريدين شيئا يا كايتو ؟
كايتو : لا شكرا ..تصبحين على خير ..
سايو : وانتي بخير .. أراك غدا ..
وفي اليوم التالي ..
دخلت كايتو الى الصف وتفاجأت كثيرا .. فقد وجدت هدايا وكعكه كبيرة ..وحلويات ..و وجدت معلمة الجغرافيا معهم ..
والكل يصرخ ويقول : مبررررروووووووك .... يا كايتوووو
تفاجأت كايتو كثيرا : ما كل هذا ؟ هههههه
سايو : لقد أخبرنا الصف بشفائك .. والكل سعيد لأجلك ..هيا تعالي وقطعي الكعكه
تامادا : هيا تعالي لقد زاد الصف نورا عند دخولك هههه
كايتو وهي خجله : ش ... شكرا .. شكرا لكم
وفي هذه الأجواء كانت ميرا تراقبهم وهي في أشد الغيرة .. وتقول في نفسها : لا أصدق أن بصرها قد رجع .. والأن جميعهم حولها وكأنها شيء مهم ..
قالت معلمة الجغرافيا : مبروك يا كايتو كما أنني سعدت بهذا الخبر ..
كايتو : شكرا يا معلمه ..كما أنه لطالما تمنيت أن أراك يا معلمتي ..أنتي فعلا جميله ههههه
المعلمه : ههههه بل أنتي الجميله ...
فرح الجميع باليوم الرائع خصوصا كايتو .. فتناولوا الكعك والحلوى مع المعلمه وقضوا وقتا ممتعا ..
وعند حلول المساء ذهب الجميع الى غرفهم ..
وذهبت كايتو الى غرفتها واستلقت في فراشها وهي في غاية السعاده ولا تعلم ما يخفيه لها القدر





مرت الأيام مليئة بالسعادة والفرح لكل من كايتو وأصدقائها ..وفي يوم عطلة نهاية الأسبوع ..
استيقظت كايتو وكلها أمل وتفاؤل وتحدق بالنافذه والجو البديع الجميل يداعب شعرها الطويل والناعم ..
ثم قالت في نفسها : لا شيء يمكن أن يعوض نعمة البصر وأنا سعيده لأنني لم أفقدها طول حياتي ...
خرجت كايتو وهي ترتدي زي رياضي في الصباح الباكر لتمارس رياضة الجري ..فجميع الطلاب يفعلون مايحلوا لهم في نهاية الأسبوع ..فمنهم من يذهب الى أهله وينام عندهم حتى تنتهي العطله ليرجع الى المدرسه الخاصة وينام فيها كالبقيه ومنهم من يخرج الى أي مكان يريده ..
ذهبت كايتو الى الحديقة العامة لتركض وتضع في اذنها سماعات لتسمع الموسيقى الهادئه ..
وعندما كانت في الحديقة العامة اتصلت بها سايو ..
سايو : مرحبا يا كايتو ..كيف حالك ؟
كايتو : بخير .. وأنتي كيف حالك ؟
سايو : في أحسن حال
كايتو : أتعلمين أين تامادا ؟
سايو : نعم انه برفقتي لهذا اتصلت بك تقول المعلمة بأنها ستأخذنا في رحلة ..
كايتو : حقا ؟ الى أين ؟
سايو : للتخييم في الجبل ..هل ستأتين ؟ فالعطلة يومان كما تعلمين .
كايتو : راااائع ..ستكون رحلة مميزة ..بالتأكيد سأذهب انتظروني
ذهبت كايتو الى المدرسة ..وهناك أخذ الطلاب ما يحتاجونه للتخييم .. وركبوا الباص ..
وفي الباص ..
تامادا : ما رأيك يا كايتو بأن أخيف سايو قليلا ؟ هههه
كايتو : هههه لا شأن لي بك ..ستغضب سايو هههه ..
تامادا : أتعلمين يا سايو بأنه في ذلك الجبل ذئاب مخيفه وثعالب ؟
سايو : حقا ؟ ...ياالهي ..لا أريد الذهاب ..
تامادا : هل صدقتي ؟ يالك من غبيه هههههه كنت أمزح ههه
سايو : ماااااذاااا ؟؟
تامادا : هيا لا تكذبي ..لقد خفتي هههه ..تغلبت عليك
سايو : ههههه في الحقيقة لقد خفت ..والان دعني لأني فعلا سأخاف عندما ننام هناك
المعلمة : لقد اتصلت بالناظر ..ولأنكم أكثر صفوفي تميزا ..ستكون مدة الرحلة أسبوع ..
كايتو : اسبوع ؟؟ واااااو
تامادا : هذا رائع ..أسبوع من دون درااااسه
سايو : مرحى ..لكني فعلا سأشتاق الى المدرسة ..ههههه
وصلوا الى المكان المطلوب ونصبوا خيامهم ..وكانت سايو وكايتو في خيمة واحدة ..
استمتع الجميع بالجو الرائع وخصوصا أن الرحلة لمدة أسبوع مع أفضل معلمة وأمرح معلم ..
قضوا وقتا ممتعا وهم في الجبل ..وعند حلول المساء اجتمعوا حول النار الدافئه وهم يتكلمون ويستمتعون .ويضحكون كثيرا .. وكان الوضع بالنسبة لكايتو ممتعا ومسليا جدا وطلاب الصف فرحين كثيرا ..
وعند الساعة 11 مساءا ..
المعلم : هيا اذهبوا وناموا فالوقت متأخر ..هيا ارتاحوا حتى نذهب ونتمشى حول الجبل في الغد ...
المعلمة : هيا تصبحون على خير فغدا سيكون يوما ممتعا أكثر يا طلاب
ذهب الطلاب للنوم في خيامهم .. أما كايتو وسايو فكانتا تتكلمان وتضحكان قبل أن تناما ..

وفي اليوم التالي

استيقظ الطلاب في اليوم التالي ليذهبوا في جولة حول الجبل ..
المعلم : هيا يا طلاب تعالوا سوف نذهب الى قمة الجبل ..
المعلمة : هيا خذوا ما تحتاجونه ولننطلق ..
وفي هذه الأثناء ...
سايو : هيا يا كايتو استيقظي ..سوغ نذهب ..
كايتو : ..أنا ..لا يمكنني الذهاب ..أشعر بأن حرارتي مرتفعة
سايو : ماذا ؟ ..
وضعت سايو يدها على جبهة كايتو لتفحص حرارتها ...
سايو : لا .. أنت فعلا مريضة ..
كايتو : أسفه لكن لا يمكنني الذهاب معكم سأنتظركم هنا ..
سايو : لا يمكنني تركك وحدك ..هل أنت مجنونه ؟
كايتو : لا تقلقي على كما أنه لطالما تمنيت يا سايو بأن تذهبي الى قمة الجبل ..
سايو : وماذا عنك ؟
كايتو : سأكون بخير ..هيا اذهبي
سايو : ...حسنا .. وداعا ..
أخبرت سايو المعلمين بأن كايتو مريضة ولا يمكنها الذهاب معهم ..
أستغرب تامادا وقال : ماذا ؟ لا يمكننا تركها ..سأبقى معها ..
سمعت ميرا المغرورة ما حصل وأنزعجت لأن تامادا يهتم لأمر كايتو .. وخطر ببالها فكرة ..
ميرا : وأنا سأبقى أيضا يا معلمتي ..لا يمكنني تركها لوحدها
أستغرب تامادا وقال في نفسه : منذ متى وهي تهتم لأمر كايتو ؟
قالت ميرا في نفسها : إذا بقيت معهما سيظن تامادا بأني لا أكره كايتو وبالتالي سيتغير تفكيره نحوي وسيكون أكثر لطفا معي ..ههههه
بقي تامادا وميرا بجوار كايتو المريضة ..
كايتو : لماذا لم تذهبا ..أنا أسفه لقد أفسدت يومكما ..كل هذا بسببي
ميرا : نعم ..نعم ..لا يهم
تامادا : لا تقولي هذا ..المهم أن تكوني بخير ..
ابتسمت كايتو ثم قالت : أشكركما ..شكرا لكما ..
ميرا وكلها تمثيل في تمثيل : العفو ..
تامادا : لا شكر على واجب ..
وبعد وقت قصير ..
تامادا : سأذهب قليلا الى النهر لأجلب الماء ..وأنت يا ميرا انتبهي على كايتو ..لن أتأخر
ميرا : حااااااضر ..
بقيت كايتو مع ميرا .. وكانت كايتو مستلقية على فراشها داخل الخيمة ..وميرا جالسه بجانبها ..
وعندما كانت ميرا جالسة رأت قبعة لونها زهري فاتح وجيدة الصنع ..أخذتها لتتأمل بها ..
ثم سألت ميرا كايتو : لمن هذه ؟ هل هي لك ؟
كايتو : نعم ..لقد صنعتها لي أمي وأنا أحتفظ بها منذ أن كنت صغيرة
ولشدة الهواء القوي طارت القبعة بعيدا عن يدي ميرا ..
كايتو : لا قبعتي ..انها ذكرى من أمي ..
ميرا : ههههه أسفه لكنني لن أجري وراءها ..أنت أذهبي وأحضريها
كايتو : لكني لا أستطيع الوقوف ..أشعر بالدوار ورأسي يؤلمني
ميرا وكلها كراهيه : ألم تقولي بأنها هدية من أمك ..اذهبي أنت أيتها المدللة
حاولت كايتو الوقوف وأصبحت تجري خلف القبعة ..وهي مريضة ..الى أن أمسكت بها لكن قدمها انزلقت من حافة الجبل وسقطت ..ولكنها أمسكت بطرف غصن شجرة ..وهي متدليه في الهواء ..أصبحت تصرخ وتصرخ وتقول : ساعدوني .
وقفت ميرا خائفة من ما فعلته وقالت : ماذا فعلت بها ..يا الهي ..
سمع تامادا وهو يأخذ الماء من النهر صراخ كايتو فذهب مسرعا اليهم ..
وعندما رأى ميرا واقفة تبكي ..
سألها تامادا : تكلمي ..ماذا حصل لكايتو ؟ ماذا ؟
ميرا : انها هناك تكاد أن تسقط أرجوك ساعدها ..
تامادا : ماذا ؟؟
نظر تامادا من أعلى التل فوجدها متدليه ماسكة غصن شجره وتاكاد أن تقع ..
كايتو وهي تصرخ : ساعدني لا أستطيع التحمل ..
حاول تامادا مساعدتها ومد يده اليها لكنه لا يستطيع الوصول اليها ..فأخذ حبلا طويلا وأخرجها ..
وعندما ساعدها تامادا ..بكيت كايتو كثيرا وهي تحتظن تامادا ..
قال تامادا : أخبريني لماذا خرجت من الخيمة .. ؟
كايتو : كنت ألعب أنا وميرا ..
أستغربت ميرا لأنها دافعت عنها بعد كل الذي فعلته بها ..وشعرت بالندم ..
تامادا : منذ متى وأنتما تلعبان مع بعضكما ؟ ها ؟
كايتو : منذ الأن هههههه
ابتسمت ميرا ..
وعند رجوع البقية ..
سايو : كيف تشعرين الأن ؟
كايتو : في أحسن حال وهذا بفضل تامادا وميرا
سايو : ميرا ؟؟
مر الوقت وهم سعداء ..
وبعد وقت ليس طويل ..
ميرا : أسفه يا كايتو على كل ما فعلته بك ..أنا حقا أسفه أنت فعلا فتاة لا تعرفين الحقد ..
كايتو : لا تعتذري ..لقد سامحتك فجميعنا يخطيء ..وأنا سعيدة لأنك أعترفت بخطأك ..
ميرا : فعلا أنت طيبه ..
عرف سايو وتامادا بأن كايتو قد تصالحت مع ميرا ..
ورجعوا الى المدرسه بعد الرحلة الجميله ..
وذهب كل طالب لغرفته .. ووضعت كايتو رأسها على الوساده وكلها أمل في غد أفضل ..


مرت الأيام مليئة بالسعادة والفرح لكل من كايتو وأصدقائها ..وفي يوم عطلة نهاية الأسبوع ..
استيقظت كايتو وكلها أمل وتفاؤل وتحدق بالنافذه والجو البديع الجميل يداعب شعرها الطويل والناعم ..
ثم قالت في نفسها : لا شيء يمكن أن يعوض نعمة البصر وأنا سعيده لأنني لم أفقدها طول حياتي ...
خرجت كايتو وهي ترتدي زي رياضي في الصباح الباكر لتمارس رياضة الجري ..فجميع الطلاب يفعلون مايحلوا لهم في نهاية الأسبوع ..فمنهم من يذهب الى أهله وينام عندهم حتى تنتهي العطله ليرجع الى المدرسه الخاصة وينام فيها كالبقيه ومنهم من يخرج الى أي مكان يريده ..
ذهبت كايتو الى الحديقة العامة لتركض وتضع في اذنها سماعات لتسمع الموسيقى الهادئه ..
وعندما كانت في الحديقة العامة اتصلت بها سايو ..
سايو : مرحبا يا كايتو ..كيف حالك ؟
كايتو : بخير .. وأنتي كيف حالك ؟
سايو : في أحسن حال
كايتو : أتعلمين أين تامادا ؟
سايو : نعم انه برفقتي لهذا اتصلت بك تقول المعلمة بأنها ستأخذنا في رحلة ..
كايتو : حقا ؟ الى أين ؟
سايو : للتخييم في الجبل ..هل ستأتين ؟ فالعطلة يومان كما تعلمين .
كايتو : راااائع ..ستكون رحلة مميزة ..بالتأكيد سأذهب انتظروني
ذهبت كايتو الى المدرسة ..وهناك أخذ الطلاب ما يحتاجونه للتخييم .. وركبوا الباص ..
وفي الباص ..
تامادا : ما رأيك يا كايتو بأن أخيف سايو قليلا ؟ هههه
كايتو : هههه لا شأن لي بك ..ستغضب سايو هههه ..
تامادا : أتعلمين يا سايو بأنه في ذلك الجبل ذئاب مخيفه وثعالب ؟
سايو : حقا ؟ ...ياالهي ..لا أريد الذهاب ..
تامادا : هل صدقتي ؟ يالك من غبيه هههههه كنت أمزح ههه
سايو : ماااااذاااا ؟؟
تامادا : هيا لا تكذبي ..لقد خفتي هههه ..تغلبت عليك
سايو : ههههه في الحقيقة لقد خفت ..والان دعني لأني فعلا سأخاف عندما ننام هناك
المعلمة : لقد اتصلت بالناظر ..ولأنكم أكثر صفوفي تميزا ..ستكون مدة الرحلة أسبوع ..
كايتو : اسبوع ؟؟ واااااو
تامادا : هذا رائع ..أسبوع من دون درااااسه
سايو : مرحى ..لكني فعلا سأشتاق الى المدرسة ..ههههه
وصلوا الى المكان المطلوب ونصبوا خيامهم ..وكانت سايو وكايتو في خيمة واحدة ..
استمتع الجميع بالجو الرائع وخصوصا أن الرحلة لمدة أسبوع مع أفضل معلمة وأمرح معلم ..
قضوا وقتا ممتعا وهم في الجبل ..وعند حلول المساء اجتمعوا حول النار الدافئه وهم يتكلمون ويستمتعون .ويضحكون كثيرا .. وكان الوضع بالنسبة لكايتو ممتعا ومسليا جدا وطلاب الصف فرحين كثيرا ..
وعند الساعة 11 مساءا ..
المعلم : هيا اذهبوا وناموا فالوقت متأخر ..هيا ارتاحوا حتى نذهب ونتمشى حول الجبل في الغد ...
المعلمة : هيا تصبحون على خير فغدا سيكون يوما ممتعا أكثر يا طلاب
ذهب الطلاب للنوم في خيامهم .. أما كايتو وسايو فكانتا تتكلمان وتضحكان قبل أن تناما ..
البااارت الثاامن بعد الردوود .. وعشان تعرفون شنو راح يصير بالجبل من مواقف ..

البااارت الثاامن
استيقظ الطلاب في اليوم التالي ليذهبوا في جولة حول الجبل ..
المعلم : هيا يا طلاب تعالوا سوف نذهب الى قمة الجبل ..
المعلمة : هيا خذوا ما تحتاجونه ولننطلق ..
وفي هذه الأثناء ...
سايو : هيا يا كايتو استيقظي ..سوغ نذهب ..
كايتو : ..أنا ..لا يمكنني الذهاب ..أشعر بأن حرارتي مرتفعة
سايو : ماذا ؟ ..
وضعت سايو يدها على جبهة كايتو لتفحص حرارتها ...
سايو : لا .. أنت فعلا مريضة ..
كايتو : أسفه لكن لا يمكنني الذهاب معكم سأنتظركم هنا ..
سايو : لا يمكنني تركك وحدك ..هل أنت مجنونه ؟
كايتو : لا تقلقي على كما أنه لطالما تمنيت يا سايو بأن تذهبي الى قمة الجبل ..
سايو : وماذا عنك ؟
كايتو : سأكون بخير ..هيا اذهبي
سايو : ...حسنا .. وداعا ..
أخبرت سايو المعلمين بأن كايتو مريضة ولا يمكنها الذهاب معهم ..
أستغرب تامادا وقال : ماذا ؟ لا يمكننا تركها ..سأبقى معها ..
سمعت ميرا المغرورة ما حصل وأنزعجت لأن تامادا يهتم لأمر كايتو .. وخطر ببالها فكرة ..
ميرا : وأنا سأبقى أيضا يا معلمتي ..لا يمكنني تركها لوحدها
أستغرب تامادا وقال في نفسه : منذ متى وهي تهتم لأمر كايتو ؟
قالت ميرا في نفسها : إذا بقيت معهما سيظن تامادا بأني لا أكره كايتو وبالتالي سيتغير تفكيره نحوي وسيكون أكثر لطفا معي ..ههههه
بقي تامادا وميرا بجوار كايتو المريضة ..
كايتو : لماذا لم تذهبا ..أنا أسفه لقد أفسدت يومكما ..كل هذا بسببي
ميرا : نعم ..نعم ..لا يهم
تامادا : لا تقولي هذا ..المهم أن تكوني بخير ..
ابتسمت كايتو ثم قالت : أشكركما ..شكرا لكما ..
ميرا وكلها تمثيل في تمثيل : العفو ..
تامادا : لا شكر على واجب ..
وبعد وقت قصير ..
تامادا : سأذهب قليلا الى النهر لأجلب الماء ..وأنت يا ميرا انتبهي على كايتو ..لن أتأخر
ميرا : حااااااضر ..
بقيت كايتو مع ميرا .. وكانت كايتو مستلقية على فراشها داخل الخيمة ..وميرا جالسه بجانبها ..
وعندما كانت ميرا جالسة رأت قبعة لونها زهري فاتح وجيدة الصنع ..أخذتها لتتأمل بها ..
ثم سألت ميرا كايتو : لمن هذه ؟ هل هي لك ؟
كايتو : نعم ..لقد صنعتها لي أمي وأنا أحتفظ بها منذ أن كنت صغيرة
ولشدة الهواء القوي طارت القبعة بعيدا عن يدي ميرا ..
كايتو : لا قبعتي ..انها ذكرى من أمي ..
ميرا : ههههه أسفه لكنني لن أجري وراءها ..أنت أذهبي وأحضريها
كايتو : لكني لا أستطيع الوقوف ..أشعر بالدوار ورأسي يؤلمني
ميرا وكلها كراهيه : ألم تقولي بأنها هدية من أمك ..اذهبي أنت أيتها المدللة
حاولت كايتو الوقوف وأصبحت تجري خلف القبعة ..وهي مريضة ..الى أن أمسكت بها لكن قدمها انزلقت من حافة الجبل وسقطت ..ولكنها أمسكت بطرف غصن شجرة ..وهي متدليه في الهواء ..أصبحت تصرخ وتصرخ وتقول : ساعدوني .
وقفت ميرا خائفة من ما فعلته وقالت : ماذا فعلت بها ..يا الهي ..
سمع تامادا وهو يأخذ الماء من النهر صراخ كايتو فذهب مسرعا اليهم ..
وعندما رأى ميرا واقفة تبكي ..
سألها تامادا : تكلمي ..ماذا حصل لكايتو ؟ ماذا ؟
ميرا : انها هناك تكاد أن تسقط أرجوك ساعدها ..
تامادا : ماذا ؟؟
نظر تامادا من أعلى التل فوجدها متدليه ماسكة غصن شجره وتاكاد أن تقع ..
كايتو وهي تصرخ : ساعدني لا أستطيع التحمل ..
حاول تامادا مساعدتها ومد يده اليها لكنه لا يستطيع الوصول اليها ..فأخذ حبلا طويلا وأخرجها ..
وعندما ساعدها تامادا ..بكيت كايتو كثيرا وهي تحتظن تامادا ..
قال تامادا : أخبريني لماذا خرجت من الخيمة .. ؟
كايتو : كنت ألعب أنا وميرا ..
أستغربت ميرا لأنها دافعت عنها بعد كل الذي فعلته بها ..وشعرت بالندم ..
تامادا : منذ متى وأنتما تلعبان مع بعضكما ؟ ها ؟
كايتو : منذ الأن هههههه
ابتسمت ميرا ..
وعند رجوع البقية ..
سايو : كيف تشعرين الأن ؟
كايتو : في أحسن حال وهذا بفضل تامادا وميرا
سايو : ميرا ؟؟
مر الوقت وهم سعداء ..
وبعد وقت ليس طويل ..
ميرا : أسفه يا كايتو على كل ما فعلته بك ..أنا حقا أسفه أنت فعلا فتاة لا تعرفين الحقد ..
كايتو : لا تعتذري ..لقد سامحتك فجميعنا يخطيء ..وأنا سعيدة لأنك أعترفت بخطأك ..
ميرا : فعلا أنت طيبه ..
عرف سايو وتامادا بأن كايتو قد تصالحت مع ميرا ..
ورجعوا الى المدرسه بعد الرحلة الجميله ..
وذهب كل طالب لغرفته .. ووضعت كايتو رأسها على الوساده وكلها أمل في غد أفضل ..


منقول

انتضر الردود




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ευпнчυκ ♥
لاعب/ة متألق/ة
لاعب/ة متألق/ة


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : انثى
مُسَاهَماتِي : 722
مآلَـيْ : 6842
شّهـْرتـْي : 74
آنْضضْمآمـْي : 13/05/2011
ع ـ’ـمريْ : 22

مُساهمةموضوع: رد: قصة الفتاة العمياء    الإثنين يونيو 20, 2011 12:43 am

مشكور على القصة كنت اعرفها




Frog hater  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جهاد المهاجم
لاعب/ة ماسي/ة
لاعب/ة ماسي/ة


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : ذكر
مُسَاهَماتِي : 1851
مآلَـيْ : 7498
شّهـْرتـْي : 29
آنْضضْمآمـْي : 09/07/2011
ع ـ’ـمريْ : 14

مُساهمةموضوع: رد: قصة الفتاة العمياء    الأربعاء أغسطس 10, 2011 2:39 am

يعطيك الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moka.yoo7.com
جهاد المميز
مشرف عام
مشرف عام


دْولـتـْيّ :
جـْنـسّيْ : ذكر
مُسَاهَماتِي : 5000
مآلَـيْ : 14340
شّهـْرتـْي : 73
آنْضضْمآمـْي : 30/07/2011
ع ـ’ـمريْ : 15

مُساهمةموضوع: رد: قصة الفتاة العمياء    الإثنين يناير 16, 2012 4:13 am




شكرا جزيلا لك علي القصة الرائعة

و بارك الله فيك و اعطاك الله الف عافية

و دام تميزك و ابداعك

تقبل مروري البسيط




اهلا وسهلا بك يا {زائر} في توقيعي

انا مع حملة لا للردود العشوائية




وداعا يا {زائر} لقد انتهي توقيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الفتاة العمياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبطال الكرة الرسمية :: .¸¸۝❝المنتديات العامة❝۝¸¸. :: ♥القسم الثقافي♥-
انتقل الى: